أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

السويسريون يسارعون لتسوية أوضاعهم الضريبية .. 55 مليار دولار حصيلة 2018


كسرت هيئة الضرائب الاتحادية السويسرية رقمها القياسي السابق في حصادها لعوائد الضرائب في 2017، عبر تسجيلها رقما قياسيا جديدا في 2018.

وعوائد 2017، كانت بحد ذاتها رقما قياسيا كسر رقم 2016، وهكذا تكاد تكون أرقام عوائد الضرائب في البلاد، الوحيدة التي لا تتوقف عن الصعود.

وفي 2018، وضعت إدارة الضرائب في صندوقها 55.12 مليار فرنك (أكثر من هذا المبلغ بشكل طفيف في الدولار)، بزيادة قدرها 1.5 مليار فرنك عن عوائد 2017 التي بلغت 54.68 مليار فرنك. وكشف تقرير نشر أمس حول النشاط السنوي لهيئة الضرائب، أن هذه الأرقام الجديدة في عوائد 2018 اتسمت ببيئة اقتصادية مواتية.

وزادت إيرادات ضريبة القيمة المضافة إلى 22.9 مليار فرنك، أو أقل 1.5 في المائة عن العام السابق (23.26 مليار فرنك)، ومع ذلك، ارتفعت عائدات الضرائب الاتحادية المباشرة 7.7 في المائة إلى 22.45 مليار فرنك.

وكما هو الحال في 2017، فإن الضريبة المسبقة (ضريبة تستقطع مقدما حتى يتم تسوية مقاصتها نهاية العام) جَلبت مرة أخرى كثيرا من المال، أي بقيمة 7.71 مليار فرنك.

ووفقا للتقرير، فإن مبلغ الضريبة المسبقة الذي يزيد 25.3 في المائة عما تم تحقيقه العام الماضي يعزى إلى الحالة الاقتصادية الجيدة، لكنه مرتبط أيضا بأسعار الفائدة السلبية.

واتسم عام 2018 بعولمة متزايدة، ومواصلة التحول الرقمي، والانتهاء من برنامج حاسوب الضرائب "فيسكال آي تي" الذي أصبح معلما مهما في دقة جباية الضرائب، وقدم ثلث الشركات ضريبة القيمة المضافة من خلال حساباتها على الإنترنت.

وعلاوة إلى ذلك، تم إدخال ضوابط وإجراءات جديدة في حساب وجمع الضرائب تم بموجبها إجراء عدة آلاف من عمليات السيطرة، والتدقيق، وفرض الغرامات والعقوبات.

وحققت عمليات مراجعة الضرائب 334.7 مليون فرنك في الإيرادات، ورفضت الإدارة سداد 747.4 مليون فرنك بعد رفضها تظلمات من دافعي الضرائب، كما تلقت أيضا 102.5 مليون فرنك من الغرامات والإجراءات الجنائية.

وفيما يتعلق بالتعاون الدولي، تبادلت هيئة الضرائب الاتحادية للمرة الأولى معلومات موحدة بشأن الأحكام الضريبية مع عدد كبير من دول العالم.

وبدأت أيضا في تنفيذ التبادل الدولي التلقائي للمعلومات الضريبية في شكل إلكتروني كامل على منصة "ماي تاكس وورلد" الجديدة. ومع اقتراب تبادل البيانات مع دول العالم، أعلن عدد غير مسبوق من المواطنين السويسريين تلقائيا عما يملكون من حسابات مصرفية في الخارج لم يعلنوها سابقا لهيئة الضرائب.

وأرسلت الهيئة للمرة الأولى البيانات الضريبية للشركات متعددة الجنسيات إلى الدول الشريكة معها، والمقصود بالدول الشريكة، تلك التي وقعت اتفاقيات مع سويسرا للتبادل التلقائي للمعلومات الضريبية.

ويشير التقرير أيضا إلى عدة ملفات تتعلق بالسياسة الضريبية، مضيفا أنه، بعد رفض السويسريين التصويت لمصلحة ما يعرف بـ "المشروع الضريبي 17" بشأن الضرائب على المؤسسات والأعمال التجارية، كان من الضروري تقديم تشريع جديد إلى المجلس التشريعي بسرعة.

وتم بالفعل الانتهاء من إعداد الأحكام المتعلقة بتنفيذ التشريع الجديد الذي سيصوت عليه الناخبون في 19 أيار (مايو) الجاري وهو يحمل عدة عناصر جديدة لمصلحة صندوق التقاعد.

وقدمت الهيئة رسالة مفصلة تتعلق بمطالبة السويسريين بإلغاء أحكام ضريبية أطلقوا عليها مسمى "معاقبة الزواج"، وذلك بتقليص الضريبة والرسوم الإضافية التي تفرض على المتزوجين الذين لديهم دخلان.

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق