أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

تقرير: التحول الاقتصادي بالسعودية يقود لتغيرات بالقطاعات العقارية


ذكر تقرير صادر عن شركة كوليرز إنترناشيونال، التي تعمل في مجال العقارات التجارية، أن المملكة العربية السعودية أصبحت تمتلك ما يكفي من الطموح والإمكانات لتحقيق قدر كبير من التفاؤل في التوقعات الاقتصادية.

وتوقع تقرير كوليرز إنترناشيونال، تلقاه "مباشر" يوم الأحد، الذي يسلط الضوء على سوق العقارات في السعودية والتغيرات الجوهرية التي يمر بها، أن ينمو عدد سكان السعودية خلال السنوات العشر القادمة بمقدار 5 ملايين نسمة ليصل إلى قرابة الـ40 مليون شخص ستكون أعمار 70 بالمائة منهم تقريباً أقل من 44 سنة.

وأشار التقرير إلى أن التحول الاقتصادي بالمملكة من دولة معتمدة على النفط إلى دولة صناعية، والتحولات الثقافية ستمهد الطريق للترفيه والأنشطة الترفيهية المتطورة لخدمة السكان.

وأوضح التقرير أن تلك التغييرات أثرت على مختلف القطاعات العقارية بكل أنواعها بداية من وضع تصور لمشروعات البناء وحتى عمليات التشغيل والعلامات التجارية.

كما رجح التقرير أن يترك هذا التغير في التركيبة السكانية آثاره الكبيرة على أنماط الحياة والتفضيلات وعادات الإنفاق.

وقال عماد ضمرة، المدير العام لشركة كوليرز إنترناشيونال السعودية :"يحُول هذا التغير دفة المزيج الاقتصادي في المملكة بعيداً عن الاعتماد على النفط، بينما تمهد التغيرات الثقافية الطريق أمام دخول الأنشطة الترفيهية إلى السوق لتجد سبيلها إلى التركيبة السكانية دائمة التطور.

وتابع: تركت هذه التغيرات آثارها على العديد من القطاعات العقارية على اختلاف درجاتها، بداية من مرحلة تصميم المشروعات، ومروراً بمراحل الإنشاء والتشغيل وتحديد العلامة التجارية.

وأشار إلى أن فهم تلك التغيرات والتكيف مع الطلب المتنامي على أنواع العقارات الجديدة أمر بالغ الأهمية في ظل مناخ السوق الحالي الذي يمتاز بالمنافسة الشرسة دائمة التنامي، ففي قطاع تجارة التجزئة مثلاً، يفضل جيل الألفية المزيد من متاجر نمط الحياة التي تقدم أنواعاً جديداً من التجارب على متاجر التجزئة التقليدية".

وأضاف، "انتهت الآن مرحلة التسويق للعديد من المشروعات الضخمة المرتقبة، مثل مشروع البحر الأحمر ومشروع القدية الترفيهي اللذين من المتوقع لهما تحويل المملكة إلى مركز سياحي حيوي جاذب للزوار من داخل وخارج المملكة، وترك أثر إيجابي ليس فقط على قطاع الترفيه، بل وتقديم الدعم لقطاعات اقتصادية أخرى كقطاعي الضيافة وتجارة التجزئة".

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق