أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

قمة يابانية - كورية تناقش أزمة صادرات أشباه الموصلات الشهر المقبل


اتفقت اليابان وكوريا الجنوبية أمس على عقد محادثات رسمية الشهر المقبل في خطوة صوب تحسين علاقات شابتها عقود من المرارة بسبب أعوام الحرب وازدادت تدهورا نتيجة نزاع تجاري محتدم.

وبحسب "رويترز"، يأتي قرار العودة لطاولة التفاوض بعد يوم من عدول سيئول عن قرار بالانسحاب من اتفاق لتبادل المعلومات المخابراتية مع اليابان، وأشادت كوريا بتلك الخطوة ووصفتها بأنها "انفراجة" بعد أشهر من تدهور العلاقات.

لكن لم يبد أي من الجانبين بعد مؤشرات تذكر على تغير في موقفه بما يعني أن خلافاتهما ستبقى عصية على الحل، كما كانت عبر نصف قرن منذ تطبيع العلاقات بينهما.

ويعود الخلاف بين البلدين الحليفين للولايات المتحدة لوقت استعمار اليابان لشبه الجزيرة الكورية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية.

وهو ينصب حاليا على التعويضات عن العمالة القسرية من كوريا الجنوبية التي أجبرت على العمل في شركات يابانية خلال الحرب.

وتحفظت سيئول على أصول شركات يابانية لديها كما فرضت طوكيو هذا العام قيودا على تصدير مواد تستخدم في تصنيع أشباه الموصلات. وقالت كانج كيونج وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية للصحافيين: "كسبنا وقتا لإجراء مناقشات مكثفة، لكن ليس أمامنا متسع كبير من الوقت".

وجاءت تلك التصريحات بعد أن التقت نظيرها الياباني توشيميتسو موتيجي على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول مجموعة العشرين في مدينة ناجويا وسط اليابان.

وأشار موتيجي خلال مؤتمر صحافي في ناجويا إلى أنه يعتزم تبادل وجهات النظر بشكل صريح بخصوص مسألة العمالة من شبه الجزيرة الكورية، التي تعد المشكلة الجوهرية، وكذلك مناقشة قضايا ثنائية أخرى.

واعترفت وزيرة خارجية كوريا الجنوبية بأن "الفجوة كبيرة جدا" بين البلدين بشأن قضية العمالة القسرية.

وأفاد مسؤول ياباني أن موتيجي أبلغ كانج بأن العلاقات الثنائية ستشهد مزيدا من التدهور إذا قررت كوريا تسييل الأصول، التي تحفظت عليها من بعض الشركات اليابانية.

وشددت كانج مرارا خلال اجتماعها مع موتيجي على ضرورة سحب اليابان للقيود، التي فرضتها على الصادرات لبلادها.

واتخذت كوريا الجنوبية قرارا في اللحظة الأخيرة بمواصلة اتفاقها بشأن تبادل معلومات المخابرات مع اليابان، وكان من المقرر أن ينتهي أجل الاتفاق أول أمس، وأشارت سيئول في وقت سابق إلى أنها لن تجدده.

ورحبت واشنطن بالقرار، ومارست الولايات المتحدة ضغوطا على حليفتيها لتنحية خلافاتهما والحفاظ على اتفاق الأمن العام للمعلومات العسكرية، الذي ينظر إليه على أنه مرتكز وأساس للتعاون الأمني الثلاثي في آسيا.

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق