أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

انخفاض أسعار "الذهب" عالميًا بقوة، مع دخول الأسهم الأمريكية منطقة تصحيح


تتجه أسعار الذهب للانخفاض بقوة خلال يوم الجمعة، في ظل تصفية عنيفة تضرب وول ستريت وتدفعها لدخول منطقة تصحيح.

وكما حدث في مارس الماضي، عندما يبدأ انهيار الأسهم، يبيع المستثمرون الذهب لتغطية الخسائر الفادحة التي يتعرضون لها من الهبوط القوي للأسهم التكنولوجيا التي قادت حركة الارتفاع الأخيرة في البورصة الأمريكية.

ويعد هذا أحد عيوب الحركة الأخيرة في سوق الذهب، والتي اعتمدت بالأساس على الطلب الاستثماري التحوطي.

كما يقع الذهب تحت وطأة الدولار الأمريكي الذي يتنفس الصعداء الآن مع تقرير التوظيف القوي من الولايات المتحدة.

استطاع الاقتصاد الأمريكي إضافة 1.4 مليون وظيفة في شهر أغسطس، وسجلت البطالة تراجعًا مفاجئًا إلى 8.4% من 10.2%، لتنخفض لليوم الرابع على التوالي.

ولكن، ووفق نعيم أسلم من آفا ترايد، فلم تكن البيانات الأمريكية قوية بما فيه الكفاية لإرغام الفيدرالي على تحويل دفته الحالية بعيدًا عن الحزم التحفيزية الضخمة التي يقرها.

كما تظل الحزمة الأخيرة من التحفيزات عالقة في أروقة الكونجرس، بما يزيد احتمالية استمرار التسريح من العمل في الفترة المقبلة، وزيادة معدلات الإفلاس للشركات.

هبطت العقود الآجلة للذهب لـ 1,925 دولار للأوقية، فيما تراجع الذهب في المعاملات الفورية، وهو ما يعكس سعر السبائك لـ 1,919 ليهبط

دون مستوى دعم هام، وفق تقريرنا الصباحي عن مستويات الدعم والمقاومة: ارتفاع سعر "الذهب" عالميًا بسقوط داو جونز، ولكن ماذا يخفي تقرير التوظيف؟

ووفق بيانات فاكت سيت، يتجه الذهب صوب خسارة أسبوعية بأكثر من 2%، بينما ستسجل الفضة خسائر بنسبة تفوق 3.6%.

ووفق الملياردير الأمريكي، بيل أكمان، والذي استطاع التنبؤ بانهيار مارس الماضي، يقول إن السوق المالي بانتظار حالة عنيفة من التقلب في ظل اقتراب الانتخابات الأمريكية.

هل هذه بداية النهاية للأسهم الأمريكية؟ الملياردير بيل أكمان يجيب

ومحت الأسهم الأمريكية الأرباح هذا الأسبوع، بما دفع المستثمرين لتغطية مراكز الخسارة ببيع الأصول بما فيها الذهب.

يقول محلل ثينك ماركتس، فواد رازق زاده، إنه لو استمر التعافي القوي في سوق العمل خلال الشهور المقبلة، ربما تعيد لجنة السوق المفتوح التابعة للفيدرالي النظر فيما تتخذه من قرارات تحفيز اقتصادي.

ولكن يظل هذا الاحتمال ضعيف، بالنظر لما يهدد من أخطار مجهولة مثل الارتفاع في عدد الحالات بعنف خلال الشهور المقبلة (شهور الخريف والشتاء) أو الانتخابات الأمريكية. ولتلك الأسباب يظل الذهب مدعوم على المدى الطويل، ولكن على المدى القصير يظل الضعف وارد.

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق