أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

الركود يسيطر على سوق الذهب في مصر رغم تراجع الأسعار


ما زال سوق الذهب في مصر يعاني من حالة الركود في عمليات البيع والشراء، فعلى الرغم من تراجع المعدن الأصفر خلال تعاملات الأسبوع الماضي بنحو 6 جنيهات في الجرام، لم يمثل ذلك أي عامل يدفع السوق إلى التحرك.

ويرى مراقبون أن عودة الدراسة وانتهاء موسم الزواج خلال العطلة، كان لهما التأثير الأكبر في زيادة حالة الركود التي يعاني منها السوق في مصر، على الرغم من انخفاض الأسعار خلال تعاملات الأسبوع الماضي، ليتراوح سعر جرام الذهب عيار 21 ما بين 828 و825 جنيهاً بنهاية الأسبوع، مقابل 832 جنيهاً إغلاق الأسبوع قبل الماضي.

من جهته، أكد نادي نجيب سكرتير شعبة الذهب في اتحاد الغرف التجارية، خلال حديثه مع "مباشر"، أن السوق في مصر ما زال يعاني من ضعف السيولة، والتي زادت مع دخول موسم الدراسة، ولذلك لم تتأثر حركة البيع والشراء بتراجع جرام الذهب بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي.

يذكر أن أسعار الذهب بمصر تتأثر بشكل رئيسي بحركة المعدن الأصفر في البورصة العالمية، والتي تعمل بداية يوم الاثنين حتى نهاية يوم الجمعة من كل أسبوع، بالإضافة إلى حركة الدولار أمام الجنيه، حيث يعد الذهب من المنتجات التي يتم استيرادها من الخارج.

كما أكد رجب حامد الرئيس التنفيذي لمجموعة سبائك الكويت، أن سوق الذهب المصري تأثر كثيراً بالأحوال السياسية والاقتصادية في مصر، وعاد الانكماش للصاغة المصرية نظراً لانشغال الكثير بعودة الدراسة، وانتهاء موسم الزواج خلال عطلة الدراسة.

وأوضح رجب حامد في التقرير الأسبوعي لسبائك الكويت، أن حركة المبيعات ظهرت على استحياء في مشغولات الذهب عيار 21 وعيار 18 على الرغم من انخفاض الأسعار نهاية الأسبوع، حيث هبط 6 جنيهات عيار 21 ليكون سعر الجرام 828 جنيهاً، وكذلك هبط جرام 18 ليكون 709 جنيهات، وبلغ سعر الجنيه الذهب 6624 جنيهاً، وسعر الذهب عيار 24 هبطت قيمته إلى 944 جنيهاً".

ونوه بأنه ظهر اتجاه الكثير من المصريين إلى شراء الذهب الخام لأنه يعتبر ملاذاً آمناً خلال الفترة القادمة التي يتوقع الكثير منهم أن التضخم العالمي سيؤثر على قيمة الجنيه والعملات الورقية، والذهب سيكون الملاذ ضد التضخم، كما ساعد على مبيعات السبائك هو حدة منافسة التجار وعرض وتوفير كل احتياجات الأفراد من السبائك.

عالمياً

وذكرت مجموعة سبائك الكويت في تقريرها الأسبوعي، أن الذهب تشبث بمستوى 1900 دولار للأونصة نهاية الأسبوع رغم حدة التقلبات خلال تداولات الأسبوع الماضي، حيث هبط الذهب من 1925 دولاراً للأونصة بداية الأسبوع إلى 1887 دولاراً خلال جلسة الثلاثاء.

وأوضح التقرير أن الذهب تأثر بقوة الدولار وحاجة المستثمرين إلى عمليات التسييل والتوجه إلى بورصات الأسهم، وسرعان ما عادت الأونصة للارتفاع مع ظهور أخبار موافقة ترامب على الحزمة التحفيزية قبل موعد الانتخابات الرئاسية مطلع نوفمبر القادم، ما منح الذهب مزيداً من القوة أمام الدولار، لتستقر الأونصة مره أخرى فوق 1900 دولار.

وترى "سبائك" أن احتمالات صعود الذهب في الأيام القادمة هي الأقرب، مستنده في توقعاتها على عنصرين أساسيين؛ أولهما الانتخابات الأمريكية وعدم وجود ترشيحات مؤكدة لفوز أحد المرشحين، ما يعني أن الذهب سيكون السبيل الأفضل للمستثمرين لحين انتظار إعلان نتيجة الانتخابات ووضوح السياسة المالية للفيدرالي مع الرئيس الأمريكي الجديد.

وتابعت: "أما العنصر الثاني فيتمثل في عودة المخاوف من انتشار الموجة الثانية لفيروس "كوفيد-19" والذي بدأت تعود أوروبا للإغلاق بسبب انتشار وتزايد حالات الإصابة في الأيام الأخيرة، وهذا العنصر يزيد من الإقبال على الذهب كملاذ آمن للتحوط ضد التضخم والانكماش الاقتصادي خلال فترة الحظر القادمة".

وأكد التقرير، أن الذهب ما زال يلمع في الأسواق والإقبال على الشراء يتزايد مع كل دعم تلامسه الأونصة، وظهر ذلك جلياً خلال جلسة الثلاثاء، حيث صعد الذهب بقوة مدعوماً بقوة الشراء عندما هبطت الأونصة قرب 1885 دولاراً، واستقرت الأونصة معظم جلسات الخميس والجمعة قرب مستوى 1910 دولارات، مما يؤكد أن الصعود باتجاه 1930 دولاراً هو الأقرب.

وقالت: "إن الشراء في الوقت الحالي يعتبر أمراً طبيعياً للاستفادة من صعود الأونصة مع زيادة التوترات في الانتخابات الأمريكية. وقد تصدق توقعات البنوك بإقفال الذهب هذا العام على أرقام قياسية جديدة بالقرب من مستوى 2100 دولار".

وأضاف التقرير، أن التوقعات السابقة بهبوط الأونصة نحو 1800 دولار أو أقل أصبحت في ظل الأوضاع الحالية صعبة المنال وإن كانت غير مستحيلة، حيث حاول الذهب أكثر من مره تحقيق هبوط حاد تحت 1850 دولاراً، ولكن بدون جدوى، وفي كل مرة كانت الأونصة تنصاع للهبوط.

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق