أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

تقرير يكشف أسباب الارتفاعات القياسية لأسعار الذهب في مصر


أكد تقرير لشركة سبائك الكويتية، أن السوق المصري كان أكثر تفاعلاً مع تحرك سعر الذهب في البورصة العالمية، والتي سجلت محلياً أعلى سعر لها على الإطلاق رغم أن المعدن الأصفر عالمياً لم يصل إلى قمته السعرية التي سجلها في 2011.

وقال رجب حامد المدير الشريك بمجموعة سبائك، إن السوق المصري ظهر أكثر تفاعلاً مع ارتفاع أسعار الذهب، حيث سجلت في مصر أعلى مستوى لها على الإطلاق رغم أن الأونصة العالمية لم تصل إلى قمة أسعارها كما حدث عام 2011 عندما كانت الأونصة 1921 دولار.

وأضاف أن الذهب محلياً لامس أعلى أسعار له مدعوماً بارتفاع الدولار ثلاث أمثال سعره تقريباً حيث كان سعر صرف الدولار في 2011 نحو 6 جنيهات تقريباً، بينما سعره الآن أكثر من 16 جنيه وهذا ما جعل الذهب يحلق فى مستويات قياسية لم تشهدها الصاغة المصرية.

وأوضح أن جرام الذهب عيار 21 سجل حوالي 805 جنيهات، وعيار 18 سجل حوالي 704 جنيهات للجرام، فيما لامس الجنيه الذهب مستوى 6430 جنيهاً.

وذكرت شركة سبائك الكويت في تقريرها الأسبوعى، أن الذهب عالمياً حافظ على مكاسبه بالاستقرار فوق مستوى 1800 دولاراً للأسبوع السادس على التوالي في أكبر موجة صعود محققاً أعلى أسعار له منذ تسع سنوات و مستفيداً من حالة الضبابية التي تسود الأسواق.

وأوضحت أن سعر الذهب في البورصة العالمية أنهى تداولات الأسبوع عند 1810 دولار مقترباً من قمته في الأسابيع الماضية و بفارق 7 دولارات، وبعكس توقعات المحللين ظلت أسعار الذهب فى نطاق عرضى ضيق حول مستوى 1800 دولار خلال تداولات الأسبوع الماضي.

وأشار التقرير إلى أنه لم تحدث أي تراجعات كبيرة للأسعار حيث هبطت الاونصة تحت دعم 1800 دولار فى جلسة الخميس ولامست مستوى 1796 دولار، وسرعان ما ارتدت الأسعار إلى مستوى 1810 دولارا في جلسة نهاية الأسبوع .

وقالت "سبائك" إنه من خلال تحليل الأسابيع الماضية نجد أن الذهب يسير في نطاق عرضي يميل نحو الصعود مستفيداً من عدة عوامل على رأسها مخاوف الموجة الثانية من جائحة كورونا بجانب عدم التفاؤل بالفترة التى ستحتاجها الأسواق لعودة النشاط كما كان عليها سابقاً .

وأضافت كما تأثرت بالعوامل السابقة التى استفاد منها الذهب من مطلع عام 2019 مثل التوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين واعتماد البنوك المركزية على برامج التحفيز وتخفيض أسعار الفائدة.

وأكدت أن هذه العوامل منفردة كفيلة برفع أسعار الذهب إلى مستويات قياسية قد تصل به إلى 2000 دولاراً كما توقعت البنوك العالمية مثل سيتي بنك.

ويرى التقرير أنه توجد عوامل تحد من ارتفاعات الذهب مثل ارتفاع قيمة الدولار و انتعاش بورصة الأسهم و تحسن المؤشرات العالمية مثل الداو جونز و الناسداك.

وأشارت أن ارتفاع الدولار مع الذهب من الأمور الغير طبيعية التي ظهرت مؤخراً وعكست العلاقات العكسية الثابتة للذهب مع الدولار، حيث يحافظ الدولار اندكس على قيمته فوق 96 مدعوم بسعى المستثمرين لحيازة الذهب كعملة ملاذ آمن للتحوط ضد مخاوف الركود الاقتصادي وجائحة كورونا.

ونوه التقرير إلى أنه من الصعب أن تستمر العلاقة الطردية للذهب و الدولار و ذا ما يرجح استمرار صعود الذهب على حساب تراجع الدولار في المستقبل القريب.

وعلى المستوى المتوسط و البعيد مازالت عمليات الشراء و حيازة المعدن الأصفر هي التي تسيطر على المستثمرين والبنوك المركزية و الغالبية على يقين أن اسعار اليوم رغم ارتفاعها فهي فرصة جيدة للشراء و مكاسب الذهب الحالية 19 بالمائة قد تتضاعف مع نهاية العام

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق