أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

المركزي الأوروبي.. لا جديد قبل المراجعة الاستراتيجية


تغيير طفيف في قراءة البنك المركزي الأوروبي لمقايس التضخم الأساسية، والإعلان عن مراجعة الاستراتيجية لأول مرة منذ 2013، كان هذا مجموع الإثارة في الاجتماع الأخير.

وفي رؤية تحليلية عبر بنك "أي.إن.جي" يرى الاقتصادي "كارستين برزيسكي" أن أصعب مهمة للمراقبين تتمثل في كتابة مراجعة لاجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي بالكاد حدث فيه أي شيء.

وباختصار، كانت هناك ثلاث ملحوظات سريعة بشأن الاجتماع، حيث أبقى البنك المركزي الأوروبي سياسته النقدية دون تغيير، وغيّر رأيه قليلاً بشأن التضخم، وأعلن رسمياً بدء مراجعة الاستراتيجية.

التغييرات في توقعات التضخم، ربما كانت أبرز المعلومات في المؤتمر الصحفي بأكمله هي تغيير آخر في تقييم البنك المركزي الأوروبي لتطور التضخم.

وأشار المركزي الأوروبي إلى أن مقاييس التضخم الأساسي ظلت خافتة عمومًا، على الرغم من وجود مؤشرات أخرى تبرز زيادة معتدلة.

وقال البنك إن في ديسمبر/كانون الأول الماضي كان هناك ارتفاع محدود في مؤشرات التضخم، بينما كانت في أكتوبر/تشرين الأول خافتة تماماً، إنه تغيير تدريجي ودقيق للغاية لكنه في النهاية يظل تغييراً.

وفي حالة استقرار اقتصاد منطقة اليورو وتعافيه خلال عام 2020، يمكن أن تستمر هذه الزيادة التدريجية في التضخم الأساسي.

وكلما استغرق الأمر وقتًا أطول للتعافي زاد خطر أن تكون الزيادة الأخيرة في التضخم الأساسي نتيجة متأخرة للدورة الاقتصادية، وليس مؤشرًا رئيسيًا للتضخم.

بداية مراجعة الاستراتيجية، أعلنت كريستين لاجارد البدء الرسمي لمراجعة الإستراتيجية الخاصة بالسياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي التي تم اعتمادها في عام 1998 وتعديلها في عام 2003.

ووفقًا للبنك المركزي الأوروبي، سوف تبحث هذه المراجعة في تعريف استقرار الأسعار، ومجموعة أدوات البنك المركزي الأوروبي.

أيضاً سوف تأخذ المراجعة في الاعتبار كيف يمكن لعوامل أخرى مثل، الاستقرار المالي والعمالة والاستدامة البيئية أن تؤثر على السياسة النقدية وأهدافها.

ويرى البنك المركزي الأوروبي أنه لا يزال من المفترض الانتهاء من المراجعة بحلول نهاية عام 2020.

ومن المتوقع أن المناقشة الرئيسية للمراجعة - والنتيجة الأكثر صلة بالأسواق المالية - ستعبر عن تغيرات بشأن صياغة استقرار الأسعار، بما في ذلك ما إذا كان سيكون هناك نطاق محدد للتضخم أم لا.

انتظر وراقب حتى نهاية مراجعة الإستراتيجية، يبدو أن اجتماعات البنك المركزي الأوروبي قد عادت إلى المستوى الطبيعي من الملل.

وبسبب التحول من عهد ماريو دراجي الرئيس السابق للبنك إلى كريستين لاجارد لاجارد، والصراعات الداخلية بالإضافة إلى الوعي المتزايد بأن المركزي الأوروبي قد وصل على نطاق واسع إلى حدود ما يمكن أن تفعله السياسة النقدية لدعم النمو والتضخم دون خلق المزيد من الآثار السلبية، فإن البنك أصبح في وضع "الانتظار والترقب".

والتحول الواضح في تقييم التضخم، على الرغم من أنه تظاهر بالشعور بالثقة إلى حد ما من قبل المركزي يتجلى في هذا الموقف.

وإذا لم يكن هناك مشكلة اقتصادية جوهرية، فإن أفضل ما يمكن أن نتوقعه من اجتماعات البنك المركزي الأوروبي القادمة هذا العام هو تراجع الاتجاه نحو السياسية التيسيرية وربما تلميحات بشأن نهاية التيسير الكمي.

وانطلاقًا من تعليقات لاجارد في المؤتمر الصحفي، يبدو من غير المرجح حدوث تغيير جوهري في السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي، بما في ذلك النظرة المستقبلية قبل نهاية مراجعة الاستراتيجية.

لذا فإن اجتماعات البنك المركزي الأوروبي التي تشهد حالة من المتابعة والتوتر لن تعود قبل نهاية مراجعة الإستراتيجية.

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق