أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

انفتاح أوروبي على تعديل اتفاق «بريكست» حول مستقبل العلاقات مع بريطانيا


يبدو ميشال بارنييه كبير المفاوضين الأوروبيين في ملف بريكست "منفتحا" على تعديل النص حول العلاقات مستقبلا بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إذا توصلت رئيسة الوزراء تيريزا ماي والمعارضة العمالية إلى اتفاق.

وبحسب "الفرنسية"، قال بارنييه في بلوفراجان (غربي فرنسا) بمناسبة اجتماع إقليمي إن "النص الواقع في 26 صفحة ويصف العلاقة قابل للتحسين إنه الأمر الوحيد الذي يمكن التفاوض بشأنه.

كل ذلك يتوقف على ماي وجيريمي كوربن الزعيم العمالي.. آمل أن تتقدم المباحثات بين ماي وكوربن، كل شيء ممكن".

وحول إمكانات التعاون مستقبلا، أضاف بارنييه "إننا منفتحون لأنها وثيقة من 26 صفحة يمكن تصحيحها وإتمامها وتحسينها". وتابع "نحتاج إلى بضعة أيام بضعة أسابيع للقيام بذلك. إنني مستعد للقيام بذلك إذا اتفقت ماي وكوربن على طلب الوحدة الجمركية".

أما معاهدة الخروج من الاتحاد الأوروبي فكانت في 600 صفحة "ولن يكون هناك بديل عنها" مؤكدا معارضته لأي إعادة تفاوض حول اتفاق الانسحاب.

وأوضح بارنييه أنه "لم يعد هناك متسع من الوقت قبل الأربعاء"، في إشارة إلى موعد اجتماع رؤساء الدول والحكومات الـ 27 في بروكسل لاتخاذ قرار حول إرجاء موعد بريكست.

واستحقاق بريكست يحل في 12 نيسان (أبريل) في حال لم يوافق النواب على اتفاق الخروج.

وردا على سؤال حول قطاع صيد السمك، أقر بارنييه بأن "كثيرا من صيادينا كانوا يحتاجون إلى المياه الإقليمية البريطانية.. علينا التفاوض بشأن اتفاق بريكست جديد.. اتفقنا مع البريطانيين على التفاوض بشأن هذا قبل تموز (يوليو) 2020".

إلى ذلك، قالت شامي تشاكرابارتي كبيرة مسؤولي السياسات القانونية في حزب العمال البريطاني أمس إن رئيسة الوزراء تيريزا ماي لم تتزحزح "قيد أنملة" عن خطوطها الحمراء بخصوص الخروج من الاتحاد الأوروبي، ما يشير إلى انحسار الآمال في انفراجة سريعة قبل قمة للاتحاد الأوروبي.

وأضافت "الانطباع الذي لدينا حتى الآن هو أن السيدة ماي لم تتزحزح قيد أنملة عن خطوطها الحمراء.. من حيث المضمون، لا يوجد مثقال ذرة من الحركة حتى الآن من جانب الحكومة".

وتابعت "من الصعب تخيل أننا سنحقق تقدما حقيقيا الآن دون انتخابات عامة أو استفتاء ثان على أي اتفاق يمكنها تمريره في البرلمان". من ناحية أخرى، ذكر جاكوب ريس-موج، وهو نائب بارز عن حزب المحافظين ومن المشككين في جدوى الاتحاد الأوروبي، إنه إذا ظلت بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بعد 12 نيسان (أبريل) فينبغي عليها أن تكون أصعب الأعضاء مراسا وترفض إطار عمل ماليا مدته سبع سنوات.

وأضاف ريس- موج الذي يتزعم مجموعة‭" ‬إي.آر.جي" للمشككين في الاتحاد الأوروبي من أعضاء حزب المحافظين الحاكم "إذا أجبرنا على البقاء فينبغي علينا أن نكون الأصعب مراسا.. عندما يتم طرح إطار العمل المالي لسنوات عديدة، وإذا كنا لا نزال في الاتحاد، فهذه هي فرصتنا التي لا تأتي إلا مرة كل سبع سنوات للتصويت برفض الميزانية".

giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق