أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

وزراء «العشرين»: الاقتصاد العالمي يواجه مخاطر .. والنمو سيطرأ في النصف الثاني من العام


أعربت دول مجموعة العشرين عن قلقها أمس من أن الاقتصاد العالمي ما زال يواجه مخاطر سلبية، وسط نزاع تجاري مستمر بين الصين والولايات المتحدة، فيما بدأت الدول اجتماعا يستمر يومين في جنوب غرب اليابان.

وبحسب "الألمانية"، قال تارو آسو وزير المالية الياباني، للصحافيين بعد اليوم الأول من الاجتماع في مدينة فوكوكا إنهم اتفقوا على أن "الاقتصاد العالمي سيتعزز في النصف الأخير من هذا العام".

وأضاف آسو، الذي رأس الاجتماع "ثقة السوق ستتضرر إذا لم تتم تسوية النزاع التجاري بين الصين وأمريكا".

وبدأ وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية بمجموعة العشرين اجتماعات أمس تستمر ليومين في جنوب غرب اليابان، ومن المتوقع أن تركز على التجارة وقواعد النظام الضريبي العالمي الجديد وأوضح هاروهيكو كورودا محافظ بنك اليابان، للصحافيين إنه ليس هناك أي تغيير في رؤية البنك بأن الاقتصاد العالمي سيرتفع في النصف الأخير من هذا العام.

وأضاف كورودا "لكن الشكوك مستمرة، ولا سيما تلك الخاصة بالتجارة".

ومن المتوقع أن يناقش الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب والرئيس الصيني، شي جين بينج أزمتهما التجارية في اجتماع زعماء مجموعة العشرين، الذي يُعقد في وقت لاحق من هذا الشهر في مدينة أوساكا غرب اليابان.

وأوضح ستيفن منوشين وزير الخزانة الأمريكي، للصحافيين في مدينة فوكوكا أن الدولتين ليست لديهما أي خطط لعقد مفاوضات تجارية قبل اجتماع الزعيمين.

ونقلت صحيفة "نيكي بيزنس ديلي" عن منوشين إلى أن "الرئيس ترمب كان واضحا جدا. هدفنا هو الحصول على الاتفاق الصحيح، ليس مجرد اتفاق. وإذا أرادوا العودة إلى الطاولة والتوصل لاتفاق حقيقي، سنكون مستعدين للتفاوض".

وأشارت كريستين لاجارد، المدير العام لصندوق النقد الدولي إلى أن "هناك مخاوف متزايدة من تأثير التوترات التجارية المتصاعدة".

وتابعت: "الخطر هو أن الرسوم الجمركية الأمريكية والصينية التي فرضت أخيرا يمكن أن تؤدي إلى تراجع الاستثمار والإنتاجية والنمو".

وحذرت مديرة صندوق النقد من أن الرسوم الجمركية، ومن بينها تلك التي فرضت في وقت سابق ستخفض نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 0.5 في المائة في عام 2020 أو بنحو 455 مليار دولار" أي بنسبة أكبر من اقتصاد جنوب إفريقيا.

وأضافت أن "هذه جروح بمنزلة إيذاء ذاتي متعمد ويجب تجنبها". كيف؟ من خلال إلغاء الحواجز الجمركية التي فرضت أخيرا وتجنب وضع حواجز جديدة في أي شكل كانت".

ومن المنتظر أن تتعهد اقتصادات مجموعة العشرين الكبرى بتعزيز جهودها لجمع الضرائب بشكل أكثر فعالية من شركات التكنولوجيا الكبرى مثل "فيسبوك" و"جوجل"، حسبما أفادت كيودو، نقلا عن مسودة بيان مشترك لاجتماعاتهم المقررة بمدينة فوكوكا.

ووفقا لكيودو، جاء في مسودة البيان "سنستمر في تعاوننا من أجل وضع نظام ضريبي عالمي عادل ومستدام وحديث ونرحب بالتعاون الدولي لتعزيز السياسات الضريبية الداعمة للنمو".

وذكر وزير الخزانة الأمريكي أن سياسة العملة يمكن أن تكون وسيلة مهمة في التصدي لعدم التوازن التجاري، مضيفا أن المقترح الذي صدر أخيرا لفرض رسوم على الدول التي تنخرط في تخفيض تنافسي للعملة لا يمثل تفضيلا لدولار ضعيف.

وأشارت إدارة ترمب الشهر الماضي إلى نيتها إلى تحويل سوق العملة العالمي الذي تبلغ قيمته 5.1 مليار دولار في اليوم إلى ساحة المعركة المقبلة لحربها التجارية، وذلك من خلال خطة لوزارة التجارة ستسمح للولايات المتحدة بتطبيق رسوم موازية على الدول التي ينظر لها على أنها تخفض قيمة عملتها لدعم الصادرات.

وفي معرض تفنيد وجهة النظر القائلة إن مثل هذه الخطة من شأنها أن تشير إلى تحول إدارة ترمب باتجاه سياسة الدولار الضعيف، وصف مونشين الخطة بأنها "أداة أخرى مهمة في مجموعة من الأدوات لضمان الدخول في معاملات تجارية نزيهة ومتوازنة".

جاء هذا في حوار أجراه الوزير الأمريكي في فوكوكا باليابان، حيث يجتمع مع نظرائه من مجموعة العشرين للاقتصادات الكبرى. وقال منوشين: "العملة هي الآن إحدى القضايا التي يمكن أن ننظر إليها من ناحية الدعم"، مشيرا إلى أن الإدارة الأمريكية تقر بالاختلافات بين سياسة النقد والعملة، مضيفا: "يمكنك التدخل ودعم عملتك.. هذا ليس تلاعبا".

ومن جهته، قال أولف شولتز وزير المالية الألماني إن وزراء المالية في اجتماع مجموعة العشرين في اليابان اتفقوا على أن الحد الأدنى من الضرائب فكرة جيدة، مضيفا أنها ستنفذ، وهذا يعني إيرادات ضرائب أعلى للجميع بما في ذلك ألمانيا.

2 views
giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق