أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

أشترك فى خدماتنا على أسواق الأسهم 

نقدم تحليلات فنيه و توصيات على الأسواق الخليجيه

800x320 (2).gif
2134---1803---Real-Stocks_text4_300x250_

الأخبار المميزه

أخر الاخبار

أرشيف الأخبار

انتقاما لعقوبات "إيرباص" .. تحقيق أوروبي في تقارب "بوينج" و"إمبراير"


فتحت المفوضية الأوروبية اليوم "تحقيقا معمقا" في خطة تأسيس شركتين مشتركتين بين المجموعتين البرازيلية "إمبراير" والأمريكية "بوينج".

وبحسب "الفرنسية"، ذكرت المفوضية الأوروبية أن هذا التحقيق يفترض أن يسمح "بتقييم مشروع إنشاء شركتين مشتركتين من قبل "بوينج" و"إمبراير"، وفق قواعد الاتحاد الأوروبي حول تركز النشاطات"، موضحة أنها "تخشى أن تؤدي العملية إلى تقليص هامش المنافسة في سوق الطائرات التجارية".

وتواجه العلاقات التجارية عبر الأطلسي أزمة جديدة بعدما منح محكمون دوليون في منظمة التجارة العالمية الولايات المتحدة تعويضا قياسيا يسمح لها بفرض رسوم على واردات من الاتحاد الأوروبي بمليارات الدولارات في إطار النزاع الدائر منذ فترة طويلة بشأن دعم صناعة طائرات.

ويرى دبلوماسيون غربيون أن قرار المنظمة في أكبر خلاف على مستوى الشركات العالمية سيؤجج التوترات التجارية القائمة بالفعل.

وقالت ماجريتي فيستاجير، المفوضة الأوروبية للمنافسة، في بيان: "نريد أن نعمل على ألا يؤدي تركز النشاطات في قطاع الطيران التجاري إلى تقليص منافسة فعالة في الأسعار وتطوير المنتجات بشكل كبير".

وأكدت "بوينج" و"إمبراير" في بيان أن المشروع "ما زال ينتظر موافقة وفق القواعد" وخضع لتقييم إيجابي من قبل السلطات الأمريكية، إلا أن المجموعتين تعهدتا المشاركة في تحقيقات الاتحاد الأوروبي.

وأوضحتا أن هذا التحقيق يعني أن خطتهما المبدئية بإنجاز مشروع التقارب هذا في نهاية العام الجاري، سيتم تأجيلها إلى "مطلع 2020".

ويأتي الإعلان وسط أجواء من التوتر الشديد بين الأمريكيين والأوروبيين، وتريد واشنطن فرض رسوم جمركية عقابية على منتجات أوروبية بقيمة 7.5 مليار دولار بعدما حصلت على موافقة منظمة التجارة العالمية في إطار معركة قضائية استمرت 15 عاما بين مجموعتي "بوينج" و"إيرباص"، وتعهد الاتحاد الأوروبي بالرد على العقوبات الأمريكية.

وتقضي عملية التقارب بين "بوينج" و"إمبراير" بإنشاء شركة مختلطة تديرها "بوينج" تتولى إدارة نشاطات "إمبراير" العالمية في مجال الطيران التجاري (تطوير المنتجات والإنتاج والتسويق والخدمات).

ويتم تأسيس شركة ثانية تديرها المجموعتان معا وتكلف تسويق الطائرة العسكرية، التي تنتجها "إمبراير" "كي سي-390".

وتخشى المفوضية أن "تؤدي العملية إلى زوال ثالث منافس في العالم "إمبراير" من السوق، الذي يتركز بشكل كبير على الطيران التجاري"، موضحة أن ذلك "يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في الأسعار وتراجع في الخيارات".

ولدى المفوضية، التي عرض عليها الملف في 30 آب (أغسطس)، حتى 20 شباط (فبراير) لاتخاذ قرار.

وذكرت صحيفة "فالور" البرازيلية أن بوينج ستملك بموجب عملية الاندماج، التي تحتاج إلى موافقة الحكومة البرازيلية قبل إقرارها، أغلبية الأسهم في الشركة الجديدة، بينما تحتفظ "إمبراير" بإدارة نشاطاتها العسكرية.

وتابعت صحيفة "فالور" أن الشركتين "أعدتا مذكرات تفاهم وطلبتا اجتماعا لعرض" مشروعهما على الحكومة البرازيلية.

وصرحت "إمبراير" بأنها "في مرحلة متقدمة من المفاوضات"، وتأسست "إمبراير" كشركة حكومية في 1969 قبل خصخصتها في 1994 إلا أن الحكومة البرازيلية لا تزال تحتفظ بحق اتخاذ القرارات الاستراتيجية المتعلقة بها.

وتابعت "فالور" أن الشركتين تعتزمان اللقاء "خلال الأسبوعين المقبلين"، وتعد "بوينج" و"إمبراير" اثنتين من أكبر ثلاث شركات لصناعات الطيران في العالم مع العملاق الأوروبي "إيرباص".

وتواجه شركات صناعية في الاتحاد الأوروبي رسوما أمريكية بالفعل على الصلب والألمنيوم، فضلا عن تهديدات من الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بفرض عقوبات على السيارات ومكوناتها، ورد الاتحاد الأوروبي بدوره على ذلك.

ولم تسر محادثات التجارة بين الطرفين، الرامية إلى تخفيف التوترات وتفادي تهديد حرب رسوم، بشكل جيد، وأحرز الجانبان بعض التقدم فيما يخص التعاون بشأن الإجراءات التنظيمية لكن الاتفاق المقترح لخفض الرسوم تعثر، إذ تطالب واشنطن بضم المنتجات الزراعية بينما يصر الاتحاد الأوروبي على رفض ذلك.

1 view
giphy.gif

قائمه الأقسام

تابعنا على فيسبوك

أخبار ذات صله بالخبر السابق